Skip to main content

Posts

Showing posts from 2018

محسن بيه

رأيت فيما يرى النائم أني كنت أسير هائماً في شارع أحمد عرابي بالمهندسين. بيتي. و بينما أنا بجوار إحدى عمارات البترول في تلك الناصية التي يقبع عندها كشك الجرائد لصاحبه البائع النوبي العجوز ، إذ بي أرى أحدهم -و قد بدا شكله مألوفاً- جالساً على تلك الجزيرة القابعة في المنتصف بين البنايتين ، اقتربت منه أكثر لأتبين من هو ‘ فإذا بي أراني في حضرة الفنان القدير "يوسف شعبان". لم تؤثر في المفاجأة بالشكل الذي كنت أتخيله و إذا بي دون تحفظ أبادره بالتحية ، ردها في عدم اكتراث، و لكن ذلك لم يقلل حماسي ، فبادرته مرة ثانية: "أستاذ يوسف...تسمح لي أسأل حضرتك سؤال ؟". نظر لي نظرة طويلة، و بتعبير وجه أقرب لتعبيراته في مسلسل "الضوء الشارد" و هو خليط من الملل و نفاذ الصبر و الشعور بالإمساك، رد قائلاً : اتفضل يا سيدي ! تشجعت، و سألته : كيف وافقت على دور محسن بيه في مسلسل رأفت الهجان و هو دور صغير لا يناسب مكانتك الفنية العظيمة ؟! سحب نفساً عميقاً أخرجه ببطء من سيجارته. و رد : "يا ابني.." (قالها بنفس طريقة "يا ليفي" كما كان يقولها في المسلسل، لا أدري على سبيل السخر…