Skip to main content

عن ريال مدريد و روسيا و البتنجان المخلل

بوست من صفحة "أنا سلفي وما بعضش ولا بضرب" على الفيسبوك : الرابط
فريق ريال مدريد الإسبانى كان بيلعب فى روسيا و لكن الغريب فى T-Shirt الفريق إن مفيش عليه إعلان الراعى الرسمى للفريق اللى هوا شركة BWIN عارف ليه ؟
.
.
.
.
.
.
عشان الشركة دى شركة قمار و روسيا بتمنع إعلانات القمار
بعد كده محدش يقول السائح اللى يدخل البلاد المسلمة لازم ياخد راحته و يعمل اللى على مزاجه

سبحان الله

منقول



 
و حياة أمي الناس ديه هتنقطني !!!! نموذج لتحول المنطق الى بتنجان مخلل !!!

أولا بس عشان نبقى واضحين :القمار في رأيي من أوسخ الأنشطة اللي اتعملت
في تاريخ البشرية و كارثة اجتماعية و اقتصادية تخرب أي مجتمع )

ثانيا بقى :
1- ريال مدريد ماكانش رايح روسيا "سياحة" و لا فسحة..ديه "رحلة عمل" .
2-تنظيم المباريات في أي بطولة قارية بيبقى بالتعاون مع الاتحاد صاحب الأرض و اللي بدوره ما يقدرش يخالف قوانين دولته .
3-القمار في روسيا
عمل مشكلة اقتصاديه كبيرة جدا(ببحث بسيط على النت تقدر تعرف حجم و أبعد مشكلة روسيا مع القمار) و ده كان السبب الرئيسي في الغاؤه ...(أما انتا فبتشحت ناس يجولك عشان ماعندكش غير السياحة و قناة السويس) ..المهم الاثار الضارة بقى خليته قانوني في 4 مناطق بس في روسيا كلها مش من ضمنها موسكو الي اتلعب عليها الماتش .
4- Bwin.com شركة القمار راعي ريال مدريد ليها موقع بالروسي و متاح لأي حد.

ديه مجرد عينة بسيطة من الأسباب.....بس كله كوم ..و إننا ناخد روسيا مثل كوم !!! مش روسيا ديه في نظركو بلد الالحاد و الشيوعية !! و أعلتنو عليها الجهاد أيام أفغانستان ! و بلد الانحلال و الدعارة !!!! و سقوط الاتحاد السوفيتي كان نصر من الله و فتح مبين !!!!!!

و بعدين الاسلامجيين يزعلو أوي لو كلمناهم عن البكيني و السكس و القمار و يقول لك اسألونا في المفيد...نسأل في المفيد ..نلاقيهم يقولو كلام زي المكتوب تحت ده !!!!! عامة أنا نفسي يعملو اللي بيقولو عليه في السياحة كمان و أما نشوف هيطلعو من الحفرة اللي بيحفروها لنفسهم دي إزاي!

Comments

Popular posts from this blog

د. مدحت المسيري .....قصة تحكى

مازلت تتحسس خطواتك في ذلك الأسبوع الخريفي الثقيل من شهر سبتمبر ...يملؤك الخوف والتوجس من مستقبل مجهول ينتظرك ..بين ارجاء هذه المباني الجامدة...تلاحقك العيون أينما ذهبت ..عيون مستكشفة حيناً ...وعيون هازئة مستخفة في معظم الأحيان ....تحاول قدر امكانك التركيز في محاضراتك مع كل هذا الكم الرهيب من المعلومات ..ومع الزحام الخانق والحر الشديد . بين أستاذه تتعامل بتعال لا تفهمه ..واخرون يتعاملون بإستخفاف لا تخطئه عينك ...محظوظون هم من استطاعوا تكوين صداقات جديدة ب هذه السرعة...أو أولئك اللذين دخلواالكلية مع اصدقائهم بالفعل ......تتولى أيام هذا الاسبوع مغذية شبح الخوف من الفشل بداخلك أكثر وأكثر كل يوم ...و مؤججة نار الحيرة بداخلك كل يوم بين الإفراط والتفريط .ولكنك مازلت تذكر هذا اليوم جيداً....تذكره لأن كان نقطة النور في هذا العام ....يوم دخل ذلك الرجل ذو الملامح الغربية إلى قاعة محاضراتك...وبدفء أبوي شديد بدأ يرحب بك وبزملاءك في الكلية ....معززاً ثقتكم بأنفسكم واللتي أوشكت على أن تفقد باكملها في أسبوع واحد ...ومحذراً(دون ترهيب ) من الإفراط أو اليأس ....ثم منزلقاً في خفة للبدء في مادته العلمية …

حبيبي يامطلع عيني

 حبيبي يامطلع عيني ....
ليه دايما ضارب بوز ...
خلاص نكدت عليا سنيني ...
وشك بقى شبه الكوز ....

ازاي من الأول كنت معاك ...
و مع الكلاكيع اللي جواك ..
ازاي من الأول أنا حبيتك ..
روح الله يخرب بيتك ...

بأصحى من النوم على صوت الهم ..
و أبتدي روحي حزني و غم ....
ياما نفسي يعدي يوم و تحس ...
سيرتك خلاص بتسد النفس !!!

-----------------------------
الأغنية ديه أكيد اتغنت لحد شبهي :))))

أحمد شوبير (أو الرجل الذي لا يرى نفسه في المرآة) - بورتريه

شخصية "أحمد شوبير" حارس مرمى سابقاً و مقدم البرامج الرياضية حالياً واحد من أكثر الشخصيات العامة في مصر التي تستحق التأمل و المتابعة. تاريخه في المثابرة و الصبر في النادي الأهلي وقت ما كان لاعب يثير الاعجاب و (أحيانأ التعجب) . حظه أنه ظهر في فترة وجود حارسين عملاقين "ثابت البطل" و "إكرامي" و توقع الجميع إنه مستقبله انتهى قبل أن يبدأ. و لكنه صبر صبراً غير طبيعي حتى أصبح لقبه في الصحافة المصرية "أيوب الكرة المصرية" فانتظر حتى اعتزال إكرامي ثم ثابت البطل ليحرس مرمى الأهلي و كانت أهم لحظة في مسيرته حراسة مرمى منتخب مصر في كاس العالم 90 . بعدها استمر بضع سنوات الحارس الأساسي للأهلي و لكنه بعد ما عاند مع كل شيء و ثابر و انتصر لم يقدر في النهاية أن ينتصر على الخصم الأعظم.."الزمن"، و في عام 1997 اضطر أن يعتزل (مرغماً) بعد قدوم الحارس الدمياطي الشاب عصام الحضري للأهلي .حتى تلك النقطة الزمنية في حياة "شوبير" من 20 سنة قد تبدو حياته حياة عادية لأي لاعب كرة مصري. إلا إن شخصية شوبير لم تكن على الاطلاق مجرد شخصية عادية. سنة 1997 عند اعتزال…