Skip to main content

Posts

Showing posts from 2011

احكي لي

احكي لي عن بلاد بعيدة ...فيها الناس بتحلم و بتلاقي أحلامها تتحقق...احكي عن  ناس بتسامح و بتنسى ..احكي لي عن ناس بتبتسم ..عشان تبتسم !...احكي لي عن الحصنة البيضا اللي بجناحين ...و عن البنت اللي اتجوزت حبيبها ...احكيلي عن التبات و النبات ...و ضحكة الصبيان و فرحة البنات ...احكي لي  عن ريحة الليمون و اليوسفي في ايد ست عجوزة طيبة ...احكي لي عن نسمة ساعة الفجرية بتشاور عقلها تبرد الجو و لا تسيبه...احكي لي عن حطاب ماشي في الغابة و صياد على شط البحر و فارس فوق حصانه يدافع عن الفقير و ينصر الغلبان ....احكي لي عن نبع الشباب ..و اكسير الحياة ...و راحة القلوب ....احكي لي عن لون الخوخ في خدود البنات و طعم الكريز في شفايفهم.....احكي لي عن شاعر و رسام ...احكي لي عن الجمال و الحق و الخير....احكي لي عن العدل ....احكي لي عن أم و ولادها جنبها مهما كبروا ...عن أب وابنه بيحكوا و يتحاكوا زي الصحاب ....احكي لي عن الرضا ...احكي لي عن حب الناس...احكي لي عن الأمل....احكي لي عن جرة الدهب على طرف قوس قزح ...احكي لي عن ناس سابت الدهب و عشقت الألوان ....احكي لي مزيكة الشلال و الريح مع الشجر و حضن الندى للوردة ساعة…

الانتخابات المصرية 2011 -نقطة نظام

1- الانتخابات في توقيت سيء للغاية ...قانون انتخابات "مهتريء" و تقسيم سيء للدوائر لا يتيح إلا فئات معينة أن تترشح  ...و فوق هذا كله أحداث الموجة الثانية من الثورة في ميدان التحرير  و التي بدأت 19 نوفمبر  ...و كأن من قتلني و أعماني بالأمس سيحميني و يؤمن لجاني غداً في الانتخابات !! .

2- سقط القناع تماما عن المجلس العسكري - لمن كان يشك أصلا- و تأكد كونه هو أصلا نظام مبارك ...و لم و لن يتوان عن فعل أي شيء لسحق الارادة الثورية ...و دم أكثر من 40 شهيد مازال رطبا في ميادين التحرير في مصر كلها و يشهد على ذلك.

3- كان الأفضل و الأنجع مقاطعة الانتخابات ....ليس من جهة الناخبين..و لكن من جهة المرشحين أنفسهم ...و لكن لأسباب الظاهر منها ضيق الوقت و الباطن متروك لخيال المواطن  لم يحدث ذلك ...و وجدنا أنفسنا نساق مرغمين لفخ و نحن نعلم ذلك !

4- المتوقع : انتخابات مضطربة ..مشكوك في صحتها ...و برلمان مخيب للامال بشتى المقاييس...و مطعون في صحته منذ الان ...و أضف الى ذلك أنه سيصبح ذراعا تشريعية -تبدو شرعية و ديموقراطية و سليمة- لكيان مستبد غاشم هو المجلس العسكري سيتخذ هذا البرلمان ذريعة لإظهار الثوار …

الغريب

وداعا أيها الغريب…
كانت اقامتك قصيرة..

لكنها  رائعة..
عسى أن تجد جنتك التى فتشت عنها كثيرا..
وداعا أيها الغريب..
كانت زيارتك رقصة من رقصات الظل..
قطرة من قطرات الندى قبل شروق الشمس..
لحنا سمعناه لثوان هناك من الدغل..

ثم هززنا الرؤوس وقلنا اننا توهمناه..
.....وداعا أيها الغريب
!!.... لــكــن كــل شــيء ينتهــي
_________________________________________________ *ترجمة د.أحمد خالد توفيق بتصرف لجزء من أغنية انجليزية قديمة الأرجح أنها أغنيةGood Bye Stranger لفرقةSupertramp الإنجليزية الصادرة عام .1979**يوماً ما ......ستقرأونها و تتذكروني .....و لكن بعد أن ينتهي كل شيء !

حبيبي يامطلع عيني

 حبيبي يامطلع عيني ....
ليه دايما ضارب بوز ...
خلاص نكدت عليا سنيني ...
وشك بقى شبه الكوز ....

ازاي من الأول كنت معاك ...
و مع الكلاكيع اللي جواك ..
ازاي من الأول أنا حبيتك ..
روح الله يخرب بيتك ...

بأصحى من النوم على صوت الهم ..
و أبتدي روحي حزني و غم ....
ياما نفسي يعدي يوم و تحس ...
سيرتك خلاص بتسد النفس !!!

-----------------------------
الأغنية ديه أكيد اتغنت لحد شبهي :))))

رسالة من طاغور

اسْتَيْقَظْتُ
فَوَجَدْتُ رِسَالَتَهُ تَأْتِيْنِيْ مَعَ الْصَّبَاحِ
لَا أَدْرِيْ مَاذَا تَقُوْلُ الْرِّسَالَةُ
لِأَنِّيَ لَاأَعْرِفُ الْقِرَاءَةِ
سَأَدَعُ الْعَالَمِ الْحَكِيْمُ مُنْصَرِفَا الَىَّ كُتُبَهُ
وَ لَسْتُ أَرْغَبُ فِيْ مُضَايقَتِهُ
مَنْ يَدْرِيَ إِذَا كَانَ سَيَعْرِفُ مَا تَقُوْلُهُ الْرِّسَالَةِ
سأطّبَعَهَا عَلَىَ جَبِيْنِيْ
وَ أَشَدُّهَا إِلَىَ صَدْرِيْ
وَ حِيْنَ يُشَيِّعُ الْسُّكُوْنُ فِيْ الْلَّيْلِ
وَ تَسْطَعُ الْنُّجُوْمِ وَاحِدَةً بَعْدَ أُخْرَىَ
سَأَنْشَرَهَا فِيْ حِضْنِيَ
وَ أَظَلُّ صَامِتْا
إِنَّ حَفِيْفَ الْأَوْرَاقِ
سَيَتْلُوْهَا عَلَيَّ بِصَوْتٍ عَالٍ
وَ الْجَدْوَلِ حِيْنَ يَنْسَابُ سيُرَدِّدَهَا فِيْ أُغْنِيَةِ
وَ نِجُوْمّ الْثُرَيّا الْسَّبْعُ
سْتُغْنِيُّهَا لِيَ مِنَ الْسَّمَاءِ
لَاأَعْرِفُ كَيْفَ أَعْثَرَ عَلَىَ مَا أَبْحَثُ عَنْهَ
وَ لَا أَدْرِيْ مَا الَّذِيْ يَنْبَغِيْ عُلَبِ مَعْرِفَتِهِ وَ تُعَلِّمُهُ
وَ لَكِنْ هَذِهِ الْرِّسَالَةِ
خُفِّفَتْ أَعْبَائِي
وَ أَحَالَتْ أَفْكَارِيِ إِلَىَ أُغْنِيَاتْ
__________________
قصيدة للشاعر الهندي : طاغور - شكراً ل د. ج…

الجارية و السلطان

______________________________________________________________
الجارية و السلطان - أغنية لفرقة وسط البلد من ألبوم روبابكيا 2011

ثمانية - أو "نحو نظرية جديدة للمؤامرة" ـ

أنا أكره نظرية المؤامرة ..ربما لأنها  تجعل الانسان يركز كل تفكيره في اتجاه واحد ..و احياناً يلوي عنق  الحقائق كي يخدم فكرة اقتنع بها  و تشربها تماماً و في الأغلب لم يرها غيره (أو قليلون هم من رأوها بنفس الكيفية) و هذا للأسف جزء من إغوائها .....فكرة "أنا أذكى من الاخرين ...أنا أرى ما لا يراه الأخرون....كلكم حمقى ..مغفلون ...متلاعبٌ بعقولكم " ....على أية حال ....ما حدث خلال هذا الأسبوع من أحداث مكثفة يمكن أن يكون دعائم قوية لنظرية مؤامرة جديدة غير واضحة التفاصيل ....لذلك أعرض عليكم8مشاهد مختصرة و أترك لكم كل المساحة في تفسيرها أنى تشاؤون :
1-خبر في جريدة اليوم السابع: أنباء عن مظاهرة مليونية يوم 25 أبريل للمطالبة بعودة مبارك و الاعتذار له . رابط الخبر
2-خبر في جريدة العربي الناصري : عادل امام يخرج لسانه للثورة ويصور الضربة الجوية رابط الخبر
3-خبر في جريدة الفجر : حسن شحاتة يزور مبارك في شرم الشيخ رابط الخبر
4-الكم الغير طبيعي من الأخبار عن السلفيين ...السلفيون يهدمون الأضرحة ...السلفيون يهددون غير المحجبات بماء النار ...السلفيون يرفضون ولاية المرأة و المسيحي ...حتى أنني سمعت تعليق…

عن الإخوان و ثورة 25 يناير

كنت أتردد كثيراً في تصديق ما يكتب عن جماعة الإخوان قبل ثورة 25 يناير سواء كان ذلك في صحف قومية أو مستقلة ..كتب لدور نشر معروفة أو تدوينات على الانترنت ..دراسات قديمة أو حديثة ..و ذلك لسبب جوهري -في نظري- و هو أن  الحالة المبهمة من التجاذب و التنافر بينهم مع السلطة على مدار 83 سنة هي عمر الجماعة جعلت من الصعب جدا العثور على حكم موضوعي على مواقفهم لا يمكن تصنيفه بكونه ذماً مقصوداً للتقرب من سلطة تمقتهم ..أو مدحاً مجروحاً من أحد أعضاءهم أو المتعاطفين معهم ...أضف إلى ذلك كثيراً مما كان يقال عن صفقات ال"غرف المغلقة" بينهم و بين الحكومات على مر العصور و التي تُصعِّب بدون شك القدرة على تحليل مواقفهم تحليلاً تاريخياً دقيقاً في ظل غياب تفاصيل أساسية حملتها تلك الصفقات المجهولة و لا يمكن بأي حال التسليم بأي شهادات تاريخية فيها في ظل عدم وجود أي وثائق من أي نوع تنفي أو تؤكد ما يقال. هناك أيضاً الوصف الكوميدي الذي أطلقته عليهم  أدبيات النظام البائد ..وصف "المحظورة" و هو و إن ضيًّق عليهم كثيراً فقد أكسبهم و لا شك تعاطف شريحة كبيرة من الشعب - و منهم أنا شخصياً- إذ أن وصف نظام مت…

نحن (أو شيٌ من العبث) ـ

إهداء خاص إلى جميع ثوار 25 يناير - أغنية "نحن"*
صنعوا لنا تمثالاً و وضعوه على قمة جبل يأتي السياح الان و يشاهدوه ينفخوا الفقاقيع من لباناهم يلتقطوا صوراً و يستمتعوا استمتعوا ....!!!  ...
سوف يسمون مدينة على اسمنا و فيما بعد سيقولون  أنه كان خطؤنا ثم يبدأون في إسدائنا النصح لأن عندهم سنيــــــــن من الخبرة !!!
...
نحن نعيش في مغارة لصوص ننقب على إجابات في الصفحات نحن نعيش في مغارة لصوص و إنها معدية ! و إنها معدية ! و إنها معدية !  ...
نرتدي أوشحتنا كمشانق و لكن ليس لأننا نريد النوم الأبدي و مع أن أعضائنا قليلا ما تستخدم فإننا نعامل الأعضاء الجديدة كالسخرة  ...
 نحن نعيش في مغارة لصوص ننقب على إجابات في الصفحات نحن نعيش في مغارة لصوص و إنها معدية ! و إنها معدية ! و إنها معدية ! لقد صنعوا لنا تمثالاً لقد صنعوا لنا تمثالاً
يأتي السياح و يحدقون بنا رخام النحات يرسل تحيات لقد صنعوا لنا تمثالاً لقد صنعوا لنا تمثالاً بدأت أنوفنا تتاكل نحن نعيش في مغارة لصوص ننقب على إجابات في الصفحات نحن نعيش في مغارة لصوص و إنها معدية ! و إنها معدية ! و إنها معدية ! و إنها معدية ! و إنها معدية !
__________________________________ *ترجمة كلما…

على هامش الإستفتاء

١- المظهر الحضاري الرائع لكافة أطياف الشعب المصري في أول إقتراع نزيه منذ 60 عاماً كان مشرفاً أمام العالم بأسره
٢-المشهد المؤسف للاعتداء على البرادعي سواء كان من البلطجية أو السلفيين يعني اعادة جميع الحسابات في الدعاية لصالح البرادعي التي يبدو إن الضرر الذي أصاب سمعته من أكاذيب النظم السابق أكثر فداحة مما تخيلنا
٣-الإستخدام المخزي للدين في التأثير على قرارت الناخبين -وهذه في رأيي أهم نقطة- عكر كثيراً صفو العملية الديمقراطية ولكن الأهم أنه أثار الإنتباه لنقطة بالغة الأهمية يجب الإلتفاف لها والحذر منها في أي إنتخابات أو إستفتاءات  قادمة
٤-المصريين ليسوا كما قال عمر سليمان ونظيف من قبله "لا يملكون ثقافة الديمقراطية" و الطوابير أمام لجان الإنتخابات ابلغ دليل..ولكنهم -ولنكن واقعيين- يفتقدون للتوعية السليمة في قطاعات عريضة من السكان وبالذات في الريف ...وهو ما يعيدنا للنقطة الثالثة ..حيث أن ذلك ما جعل الملعب متاحاً للمتلاعبين بالدين للتأثير عليهم  ...
أياَ كانت النتيجة نعم أو لا -ويبدو أنها ستكون نعم - إلا اننا يجب أن ننتبه و ذلك  لقصر الفترة الزمنية بعد إنتهاء الإستفتاء بنع…

التعديلات الدستورية - 19مارس 2011

ملحوظة : كنت أود أن أكون أول ما أدونه بعد التدوينة التي نشرتها يوم 23 يناير 2011 عن أهمية النزول يوم 25 يناير معبرا عما يختلج بداخلي عن مشاعر ..بداية بالفخر مرورا بالنشوة و نهاية بالترقب ...و لكن يبدو لي أن الأحداث المتلاحقة لن تعطيني فرصة هذه الرفاهية.
دعونا نفكر في موضوع التعديلات الدستورية بطريقة مختلفة نوعا ما ....مما لا شك فيه أنها تعديلات تساعد على زيادة هامش الديموقراطية ...بل و نصوصها و ان اختلفت مع بعضها تصب في اتجاه مطالب الثورة في مجملها ...و لكن دعونا ننظر للموضوع بطريقة عكسية ...فنبدأ بالنتائج أولا ....و على أساس هذه النتائج نختار المقدمات التي ستساعد هذه النتائج في الظهور على الأرض...لذلك فقد تقمصت و لأول مرة في إحدى كتاباتي شخصية المبرمج - مهنتي الأصلية - و قررت عمل ما يسمى بخارطة الانسياب أو Flow Chart  لتحليل نتائج الموافقة أو الرفض لاستفتاء التعديلات الدستورية المزمع اقامته السبت 19 مارس 2011 .

و على الرغم من كامل احترامي و تقديري للمستشار و المفكر الكبير طارق البشري رئيس لجنة التعديلات من ناحية و ثقتي في نزاهته و كفاءته هو و جميع أعضاء اللجنة وعلى الرغم من أملي في أن …

٢٥ يناير...لماذا ؟

مقدمة لابد منها في الرابع عشر من يناير عام 2011 حدثت واقعة غير مسبوقة في تاريخ المنطقة العربية و الشرق الأوسط ككل ....إذ استطاع الشعب التونسي من خلال ثورة شعبية تلقائية غير منظمة بل و ليس لها زعيم أو أجندة سياسية محددة أن يجبر الديكتاتور زين العابدين بن علي –رئيس تونس منذ 23 عاما- على الهرب "خوفا"من البلاد على خلفية احتجاجات بدأت منذ أقل من شهر –في ديسمبر 2010- و وصلت الى ذروتها عشية تلك الجمعة التى لم – ولن- تنسى . اختلفت ردود الأفعال في مختلف أنحاء العالم حول أولى الثورات الشعبية في القرن الواحد و العشرين ...ثورة الياسمين* التونسية ؛و إن كانت الدول الغير عربية قابلتها بترقب حذر للنتائج على مستوى الحكومات ..يقابله على المستوى الشعبي مشاعر دهشة كبيرة و انبهار أن تكون تلك الدولة الصغيرة الواقعة في محيط سياسي ميت إكلينيكيا- بل و تدين الأغلبية من سكانها بالإسلام؛ و الذي ارتبط في الأذهان بالتفجيرات الغامضة و اللحى الغير مشذبة – أن تكون مسرحاً لهذا الحدث التاريخي . أما بالنسبة للدول العربية ...فإن التباين الصارخ بين رديَ الفعل الحكومي الرسمي و الشعبي هو ما يثير التأمل بل و الاستعجا…