Wednesday, July 28, 2010

السفينة



قصيدة السفينة للشاعر و الإنسان المبدع "تميم البرغوثي " ...رداً على أحداث اسطول الحرية.ـ



يَبِيعُ أخٌ أخاهُ فَيَفْتَدِيهِ ذَوُو رَحِمٍ مِنَ الأُمَمِ القَصِيَّة ….

كإسماعيل حِينَ هَوَتْ إِلَيْهِ بِرِزْقِ اللهِ أَفْئِدَةُ البَرِيَّة….

يَبِيعُ أخٌ أخاهُ فَيَفْتَدِيهِ ذَوُو رَحِمٍ مِنَ الأُمَمِ القَصِيَّة….

كإسماعيل والغُرَبَاءُ تَهْوي إِلَيْهِ لِيُبْدِلُوا بِظَمَاهُ رِيَّه ….

وَهُمْ صَارُوا العَشِيرَةَ والموَالى وَهُمْ صَارُوا الذَّخِيرَةَ والبَقِيَّة….

قَضَى الرَّحْمَنُ بِالغَمَرَاتِ تَتْرَى لِيَعْرِفَ كُلُّ إِنْسَانٍ وَلِيَّه ….

وَلِيُّكَ مَنْ يَفِيءُ بلا نِدَاءٍ إليكَ، وَمَنْ يَفِيكَ بَلا أَلِيَّة !!!!

حَدِيثُ سفينة فى البَحْرِ تَسْرِى وَتَعصِى نُُصْحَ عاذِلِها وَغِيَّه ….

ويُقتَلُ أَهْلُها ظُلْمَاً فَتُتْلَى حِكَايَتُهُمْ عَلَى الدُّنْيَا وَصِيَّة ….

حَدِيثُ سَفِينَةٍ فى البَحْرِ تَسْعَى تُحِيلُ عَلَى الشَّجَى وَالملْحَمِيَّة ….


تُحِيلُ عَلَى أَسَاطِيرِ القُدَامى وَلِكِنْ وَاقِعِيَّتُها القَضِيَّة !!!

فمَا كَانَتْ خَيَالاً بَلْ حَدِيداً وَأَعْلاماً مُلَوَّنَةً نَدِيَّة ….

وما كانوا ملائكةً ولكن أُناساً قطّ أنْفُسُهُمْ سَوِيَّة ….

وما وُلِدَ النبيُّ كَذَا نَبِيَّاً لِكُلِّ الناسِ ساعتُهُ النَّبِيَّة !!!!!

أَلَمْ تَرَ للجنودِ وَقَدْ تَدَلَّوا تِباعاً من حِبالِ المرْوَحِيَّة….

على ظهرِ السفينةِ فالتقاهُم شيوخٌ لا يخافونَ المنِيَّة….

بأيدٍ عارياتٍ ليس فيها سوى تَقْوَى الإلهِ ولا تَقِيَّة ….


ولوْ هَجَمَ الشجاعُ على جبانٍ فما تُجْدِى العلومُ العسكريَّة ….

وكم عاشتْ نفوسٌ وَهْيَ مَوتَى وكم ماتت نُفوسٌ وَهْيَ حَيَّة….

هُمُ أخَذُوا سِلاحَ الجُنْد مِنْهُم ، بَنُو عُثمان دَولتُهم عَلِيّة….

فقلْ لِلجُنْدِ تقفِزُ مِن عَليْها ، أجُبناً تجْمَعُون وعَنْجَهيّة….

فلم يَجِدِ الجُنُودُ سِوى رَضيعٍ لِيَرْتَهِنُوا بِهِ أَهْلَ الحَمِيَّة….

وَقَالُوا اْسْتَأْسِرُوا حَالاً وَإلا فَلَنْ يَحْيَى الرَّضيعُ إلى العَشِيَّة ….

فَرِفْقَاً أَيُّهَا البَحْرُ المُنَاوِي وَرِفْقَاً أيُّها الرِّيحُ العَتِيَّة ….

فقد وَصَلَ الرسولُ لمبتغاهُ وَأَعْربَت الدماءُ الأَعْجَمِيَّة !!!

وَيَا أَهْلِى إذا مَا رَحَّلُوكم مَلَكْتُمْ هَذِه الأَرْضَ الزَّكِيَّة ….

فَمَنْفَاكُم غَدَاً صكُّ امتلاكٍ لأرْضٍ لم تَكُنْ تُعْطِى الدَّنِيَّة….

تكُونُ لِكُل مَنْفِيٍّ بِلاداً ، لأنّ الأرض مِثلهُمُ سَبِيّة….

وَنَحْنُ وَأَنْتُمُ سَنَعُودُ يَوْمَاً لِتَرْحِيلِ الوُفُودِ الأَجْنَبِيَّة !!!!!!!